۩۞۩۞ شبكة رونق الحرف ۞۩۞۩


زائرنا الكريم : انت غير مسجل في المنتدى او لم تسجل معلومات الدخول بعد فرجاءنا منك التسجيل اولا للمشاركة في المنتدى وان كنت تريد القراءة فقط فدونك اقسام المنتدى اهلا وسهلا بك...
يا ضيفنا لو جئتنا لوجـــدتنا ....نحن الضيوف وانت رب المنزل



ادبية معلومات اخبارية تقنية طبية موسوعية

آخر المواضيع






<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_widget/twitter_widget" title="web widget">Twitter Widget</a></div>



جيكور ... حكاية الشعر والنهر وغابات النخيل

شاطر
avatar
الماستر
الاداريون
الاداريون

رسالة sms رسالة sms : مرحبا بك
زائر


عدد المساهمات : 4670
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 36
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

حصري جيكور ... حكاية الشعر والنهر وغابات النخيل

مُساهمة من طرف الماستر في الإثنين 06 يونيو 2011, 4:19 am

جيكور ... حكاية الشعر والنهر وغابات النخيل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جيكور،قد تكون هذه القرية اشهر قرى مدينة البصرة على الإطلاق، وأكثرها صيتاً وتداولا بين الناس،فاسمها مترابط مع البصرة يدل احدهما على الآخر،وهذه القرية الصغيرة المنزوية خلف البساتين والأنهر الصغيرة المندرسة وبين غابات النخيل المتصلة والبيوتات الخجولة لايعرف بالتحديد عدد سكانها الفعلي لانعدام التعداد الدقيق لسكان القرية التي اشتهرت بعد ذياع صيت أحد أبنائها وهو الشاعر العراقي المعروف بدر شاكر السياب(1926 -24 ديسمبر 1964م)وكانت جيكورمرتع صباه ونشأته وعشقه الأبدي حيث فضلها على جميع المدن التي زارها وعاش فيها ابتداءً من بغداد مرورا ببيروت وليس انتهاءً بلندن وروما.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وكان الشاعر قد تغنى بها في نصوص عديدة وقصائد ظلت خالدة في أذهان محبيه حتى حولها الى أسطورة حقيقية وجعل منها محطة خيال يتمنى كل من يزور البصرة ان يذهب اليها ليشاهد الاجواء الساحرة التي سطرها هذا الشاعر الكبير في ابياته.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
القرية ادارياً تابعة لقضاء(أبي الخصيب)ويعتقد ان اسمها مأخوذ في الأصل من اللغة الفارسية وتحديداً من كلمة (جوي كور) أي (الجدول الأعلي) ، وعند البحث في كتب التاريخ نجد أنها كانت موقعاً مهماً من مواقع الزنج المحصنة، اغلب بيوتاتها بسيطة ومبنية من طابوق اللبن،الطابوق غير المفخور بالنار إضافة الى جذوع أشجار النخيل المتواجدة بكثرة في بساتين جيكور التي يملك (آل السياب) فيها أراضي مزروعة بالنخيل تنتشر فيها انهار صغيرة تأخذ مياهها من شط العرب ، وحين كان المد يرتفع سابقاً فانه يملأ الجداول بمائه وتروى البساتين العطشى، غير ان بساتين جيكور اليوم تعاني شحة المياه وجور الزمان بعد ان كانت عالية الظل تحفل بالأشجار المتنوعة وتنتشر فيها الفاكهة بأنواعها.

ابي الخصيب، القضاء الذي يحتضن جيكور كان قد أسسه القائد (مرزوق أبي الخصيب) حاجب الخليفة المنصور عام 140 هـ وكان قد ارخ لوقائع تاريخية جسيمة سجّلها التاريخ ابرزها معركة الزنج وما تبعها من أحداث. هذا القضاء الذي ظهر منه شعراء كثر امثال الشاعر (محمد محمود) وهو من الوجوه الادبية المعروفة في حركة التجديد في عالم الشعر والنقد الحديث و(محمد علي إسماعيل) صاحب القصائد التي تغنت بالمدينة و(خليل إسماعيل) الذي عرف بتنظيم المسرحيات الشعرية واخراجها و(عبد الستار عبد الرزاق الجمعة) و (مصطفي كامل الياسين) و(مؤيد العبد الواحد) وهو شاعر وجداني ويعد احد رواة شعر السياب و(سعدي يوسف) الشاعر العراقي المعروف و(عبد اللطيف الدليشي) الاديب البصري وآخرين غيرهم.

وفي جيكور كما في باقي قرى ابي الخصيب المنتشرة توجد انهار صغيرة وعديدة تتغذى بمياهها من شط العرب وتواصل تفرعاتها الى انهار صغيرة متفرعة وهكذا، من هذه الانهار (نهر بويب)، النهر الشهير الذي ذكره الشاعر بدر شاكر السياب مرات كثيرة في قصائده حتى غدا رمزاً شهيراً في القرية بشكل خاص والبصرة بشكل عام.

هذا النهر الذي تغنى فيه الشاعر الراحل قد يتصوره القارئ الاعتيادي الذي لم يسكن مدينة البصرة ولم يزر جيكور تحديداً بأنه نهر كامل وحقيقي يتسم بالصفات الطبيعية التي تعرف بها الانهار، لكن المفاجأة تحدث حين نعرف ان النهر ليس سوى تفريعة صغيرة اشبه ما تكون بـ(الساقية) يستخدم كوسيلة لارواء بساتين النخيل الموجودة في جيكور، ويبعد نهر بويب عن شط العرب مسافة أكثر من كيلومتر واحد، وهو في الحقيقة لا ينبع من شط العرب بقدر ما يأخذ مياهه من نهر آخر يسمى نهر (بكيع) وهو مصغر كلمة (بقعة) كما حدثنا احد سكنة القرية.

وبدوره يتفرع إلي فرعين احدهما نهر بويب، أما الآن فهو مجرى عادي صغير جفّت مياهه وغطته نباتات الحلفاء الكثيرة وبعض الحشائش والادغال.

بويب قديماً كان راويا لبساتين نخل تحوي أشجار الخوخ والمشمش والعنب على ضفتيه وتعلو الظلال ملعبا لصغار ابناء القرية ولقطعان الغنم والماعز ،اما الان فهو خاو على عروشه الا من الادغال وبضع اشجار خجولة بعد النقص الكبير الذي تعانيه مياه شط العرب جراء انخفاض مستوى الامطار في السنوات الاخيرة والسياسات المائية لدول منبع نهري دجلة والفرات التي ساهمت بقلة منسوب المياه مما ادى الى رجوع مياه شط العرب المالحة القادمة من الخليج مهددة بكارثة بيئية تهدد البساتين المتبقية.



_______________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلام عليكم  زائر

اذا واجهتك مشكلة يرجى استخدام الروابط التالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 14 ديسمبر 2018, 7:30 pm