۩۞۩۞ شبكة رونق الحرف ۞۩۞۩


زائرنا الكريم : انت غير مسجل في المنتدى او لم تسجل معلومات الدخول بعد فرجاءنا منك التسجيل اولا للمشاركة في المنتدى وان كنت تريد القراءة فقط فدونك اقسام المنتدى اهلا وسهلا بك...
يا ضيفنا لو جئتنا لوجـــدتنا ....نحن الضيوف وانت رب المنزل



ادبية معلومات اخبارية تقنية طبية موسوعية

آخر المواضيع






<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_widget/twitter_widget" title="web widget">Twitter Widget</a></div>



من كلام الامام الصادق عليه السلام بالعقاقير

شاطر
avatar
الماستر
الاداريون
الاداريون

رسالة sms رسالة sms : مرحبا بك
زائر


عدد المساهمات : 4670
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 36
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

حصري من كلام الامام الصادق عليه السلام بالعقاقير

مُساهمة من طرف الماستر في الثلاثاء 13 سبتمبر 2011, 4:07 am

من كلام الامام الصادق عليه السلام في كتاب التوحيد الذي املاه على المفضل بن عمر الجعفي بخصوص العقاقير وكيف جعلها الله تعالى سببا للشفاء كما وعلم الحيوان على ذلك ولم يقتصر ذلك على الانسان وان في كل شيء اوجده الله تعالى فائدة :

قال الامام الصادق عليه السلام للمفضل رضوان الله عليه : فكّر في هذه العقاقير وما خص بها كل واحد منها من العمل في بعض الأدواء ، فهذا يغور في المفاصل فيستخرج الفضول الغليظة مثل الشيطرج ( 3 )
وهذا ينزف المرة السوداء ( 4 ) مثل الافتيمون وهذا ينفى الرياح مثل
السكبينج ( 6 ) وهذا يحلل الأورام ، وأشباه هذا من أفعالها فمن جعل هذه القوى
فيها إلا من خلقها للمنفعة ؟ ومن فطن الناس لها إلا من جعل هذا فيها ؟ .
ومتى كان يوقف على هذا منها بالعرض والاتفاق كما قال القائلون ؟ وهب
الإنسان فطن لهذه الأشياء بذهنه ولطيف رويته وتجاربه ، فالبهائم كيف فطنت
لها حتى صار بعض السباع يتداوى من جراحه أن أصابته ببعض العقاقير فيبرأ ،
وبعض الطير يحتقن من الحصر يصيبه بماء البحر فيسلم ، وأشباه هذا كثير ،
ولعلك تشكك في هذا النبات النابت في الصحارى والبراري حيث لا أنس ولا
أنيس ، فتظن أنه فضل لا حاجة إليه ، وليس كذلك ، بل هو طعم لهذه
الوحوش ، وحبه علف للطير ، وعوده وأفنانه حطب ، فيستعمله الناس ، وفيه
بعد أشياء تعالج بها الأبدان ، وأخرى تدبغ بها الجلود ، وأخرى تصبغ
الأمتعة ، وأشباه هذا من المصالح . . ألست تعلم أن من أخس النبات وأحقره
هذا البردي وما أشبهها ، ففيها مع هذا من ضروب المنافع ، فقد يتخذ من
البردي القراطيس التي يحتاج إليها الملوك والسوقة ، والحصر التي يستعملها كل
صنف من الناس ، ويعمل منه الغلف التي يوقى بها الأواني ، ويجعل حشوا بين
الظروف وفي الاسفاط ، لكيلا تعيب وتنكسر ، وأشباه هذا من المنافع .
فاعتبر بما ترى من ضروب المآرب في صغير الخلق وكبيره وبما له قيمة وما
لا قيمة له ، وأخس من هذا وأحقره الزبل ، والعذرة التي اجتمعت فيها
الخساسة والنجاسة معا ، وموقعها من الزروع والبقول والخضر أجمع الموقع
الذي لا يعدله شئ ، حتى أن كل شئ من الخضر لا يصلح ولا يزكو إلا
بالزبل والسماد الذي يستقذره الناس ، ويكرهون الدنو منه .
واعلم أنه ليس منزلة الشئ على حسب قيمته ، بل هما قيمتان مختلفتان
بسوقين ، وربما كان الخسيس في سوق المكتسب نفيسا في سوق العلم ، فلا
تستصغر العبرة في الشئ لصغر قيمته ، فلو فطن طالبوا الكيمياء لما في
العذرة ، لاشتروها بأنفس الأثمان وغالوا بها
قال المفضل : وحان وقت الزوال ، فقام مولاي إلى الصلاة وقال
بكر إلى غدا إن شاء الله تعالى . فانصرفت وقد تضاعف سروري بما
عرفنيه ، مبتهجا بما آتانيه ، حامدا لله على ما منحنيه . فبت ليلتي
مسرورا .
----------------
الهامش
. . . . . . . . . . . . . . . . .
( 3 ) جاء في تذكرة الأنطاكي : شيطرج هندي هو الخامشة وهو نبت يوجد بالقبور الخراب له ورق عريض ودقيق ينتثر أعلاه إذا برد الجو وزهره أحمر إلى بياض ، يخلف بزر أسود أصغر من
الخردل ورائحته ثقيلة حادة وطعمه إلى مرارة .
( 4 ) المرة السوداء : خلط من أخلاط البدن والجمع مرار .
( 5 ) افتيمون لفظ يوناني معناه دواء الجنون وهو نبات له أصل كالجزر شديد الحمرة وفروع
كالخيوط الليفية تحف بأوراق دقاق خضر وزهرة إلى حمرة وغبرة وبزر دون الخردل أحمر إلى صفرة يلتف بما يليه .
( 6 ) سكبينج أو سكنبيج هو شجرة بفارس ، ويورد الأطباء الأقدمون أوصافا طيبة كثيرة من السكنبيج ويذكرون أنه يذهب عدة أمراض لا مجال لذكرها هنا .



_______________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلام عليكم  زائر

اذا واجهتك مشكلة يرجى استخدام الروابط التالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 14 ديسمبر 2018, 7:32 pm