۩۞۩۞ شبكة رونق الحرف ۞۩۞۩


زائرنا الكريم : انت غير مسجل في المنتدى او لم تسجل معلومات الدخول بعد فرجاءنا منك التسجيل اولا للمشاركة في المنتدى وان كنت تريد القراءة فقط فدونك اقسام المنتدى اهلا وسهلا بك...
يا ضيفنا لو جئتنا لوجـــدتنا ....نحن الضيوف وانت رب المنزل



ادبية معلومات اخبارية تقنية طبية موسوعية

آخر المواضيع






<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_widget/twitter_widget" title="web widget">Twitter Widget</a></div>



منارة العبد

شاطر
avatar
كرم عراقي
رونق مشارك
رونق  مشارك

رسالة sms رسالة sms : اكتب النص هنا
عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 17/01/2010

مقال منارة العبد

مُساهمة من طرف كرم عراقي في السبت 26 ديسمبر 2015, 2:56 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

في الزاوية الشماليّة الشرقيّة من الصحن الحسيني الشريف على يمين الداخل من باب الشهداء ، ولجدار الصحن أقرب من جدار الرواق (1) .وكانت مئذنة جبارة أعظم وأفخم من كل المآذن الموجودة في العتبات المقدسة من كربلاء والنجف والكاظمية وسامراء ، ومن حيث الفخامة في الأبنية التاريخية كانت هي الثانية في العراق من بعد (ملوية) المتوكل وجامعه في سامراء . فكان يبلغ قطر قاعدتها عشرين مترا تقريبا ، وارتفاعها أربعين مترا ، مكسوة بالفسيفساء والكاشاني الاثاري البديع الصنع (2).

يعود تاريخ منارة العبد الى سنة 767 ه‍ عندما بناها الخواجه مرجان (مشيد جامع مرجان والمدرسة المرجانية في وسط شارع الرشيد في بغداد)، والذي كان واليا على بغداد من قبل السلطان الثاني من سلاطين الدولة الجلائرية الايلخانية ، اويس الجلائري الذي كانت عاصمة ملكه تبريز ، فتمرد عليه مرجان ورفع راية العصيان ضده واستبد ببغداد ، حتى اضطر السلطان أويس أن يسير إليه بجيش من تبريز ليقضي على حركته ، ولما علم أنصاره بقدوم السلطان أويس لمحاربته تفرقوا عنه ، ودخل اويس الى بغداد دخولا هائلا وكان يوما مشهودا (3) ، وفرَّ مرجان من بغداد ولاذ بقبر ابي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) ، وكان حين استجار بالضريح المقدس ، قد نذر أن يبني مئذنة خاصة في الصحن الحسيني الشريف إذا خرج ناجيا من الغمة(4) . ففعل ذلك وبنى حولها مسجدا خاصا ، ثم أجرى لهما من أملاكه في كربلاء وبغداد وعين التمر والرحالية أوقافا يصرف واردها على المسجد والمئذنة ، وعندما علم أويس بما جرى للعبد أحضره فأكرمه وعفا عنه ، وأعاده والياً على العراق لِما قام به من خدمات جليلة في الحائر الشريف (5) واستمر حاكماً ببغداد إلى أن ادركه الموت سنة 793هـ/1374م .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لقد كانت مئذنة العبد بنقوشها البديعة تُشكِّل آيةً في الفنِّ المعماريِّ ، ومعلما اثريا رائعا حتى ان الكثير من المستشرقين والرحالة الذين زاروا كربلاء قد ذكروا هذه المنارة عند وصفهم المشهد الحسيني الشريف ومنهم خان اديب الملك ( المراغي ) حين زار كربلاء عام (1273هـ = 1857 م ) ، وحين زار الرسام الانكليزي روبرت كلايف كربلاء عام ( 1862 م ) ورسم الروضة الحسينية المقدسة كان من اوضح المعالم الجمالية في لوحته منارة العبد وهي مزينة بالقاشاني ذات النقوش البارزة وهي دائرية الشكل ذات قاعدة سداسية الاضلاع (6) ، وفي عام 1890 م زار كربلاء رئيس بعثة بنسلفانيا للتنقيب عن الاثار القديمة في نفّر ( منطقة عفج) جون بيترز ووصف منارة العبد بأنها مزينة بالكاشي البديع.

بقيت مئذنة العبد حوالي ستة قرون قائمة من يوم تشييدها سنة 767 ه‍ مزدانة بتشكيلاتها الزخرفية الرائعة ومكسوة بالقاشاني الملون والمزخرف ، وبسبب تقادم الزمن جرى على المئذنة عدة اصلاحات ابرزها على يد الشاه طهماسب الصفوي في سنة 982 ه‍ من ضمن ما قام به من الإصلاحات والتعمير للحائر المقدس في تلك السنة وتوسيع الصحن من الجهة الشمالية منه وكذلك الاصلاحات التي جرت عليها بعد تضرر الجزء العلوي من المئذنة بأحداث واقعة المناخور ( المعروفة بواقعة غدير دم ) ، جراء اطلاق جنود الحاكم العثماني نجيب باشا الرصاص واصابتهم اعلى المئذنة ، فقد وصفها عالم الاثار الانكليزي لوفتس عندما زار كربلاء عام 1270 ه = 1854 م بأن احدى المنارات الثلاث تبدو متداعية (7) وتوشك على السقوط على اثر احتلال جنود نجيب باشا للمدينة ، وكانت قد تعرضت المساجد الى الخراب والتدمير بصورة خطيرة ، فظلت آثار القنابل والشظايا واضحة للعيان في قبابها . وفي عام 1308 هـ أوعز البلاط العثماني بتصليح المئذنة المذكورة فأصلحت (8) ، وبقيت هذه المنارة عبر كل تلك السنين والاعوام وهي شامخة مثلما وصفها المستشرق الهولندي هونيكمان عندما زار كربلاء عام 1935م .



وفي اواخر عام 1354 هـ = 1936 م قام متصرف لواء كربلاء صالح جبر بأمر من رئيس الوزراء ياسين الهاشمي بهدم مئذنة العبد الاثرية عن جهل وعدم تقدير قيمتها التاريخية بحجة ميلانها وتصدعها ، وتعزو المصادر سبب الهدم الى قرار سياسي اتخذه رئيس الوزراء استنادا للتقارير التي استلمتها مديرية الاوقاف العامة ، ويقال ايضا الى انه عمد الى ذلك بغرض الاستيلاء على عائدات الاوقاف الكثيرة التي تركها مرجان للمئذنة وللمدينة سوية (9) ، ومن الجدير بالذكر انه حينما اقدموا على هدم منارة العبد عثروا على نقود نحاسية قديمة ترجع الى العهد الجلائري والصفوي وقد اودعت في دار الاثار القديمة ببغداد (10).

وبإزالة منارة العبد خسر فن الرِّيازة والعمران الاسلامي اثرا تاريخيا رائعا ، واليك حسرات الدكتور عبد الجواد الكليدار آل طعمة وحزنه اثر هدم هذا المعلم التاريخي وهذا بعض كلامه ” تركت مأذنة العبد فراغا هائلا في الحائر المقدس وحسرة دائمية في قلوب محبي الفن والتاريخ كما وكان هدمها نظير ما جرى للحائر في الادوار الماضية على يد الغلاة والوهابيين فبكتها القلوب ورثتها الشعراء ” ( 11 ).

هذا وقد استنكر اهالي المدينة المقدسة وفي مقدمتهم العلماء الاعلام منهم السيد هادي الخراساني(12) ، وأرخ هدمها الخطيب الشاعر الشيخ عبد الكريم النايف، وممن نظم في ذلك العلامة الجليل محمد السماوي في ارجوزته ” مجالي اللطف بأرض الطف ” ومن ذلك ما جاء عن ادوار تشييدها في عام 767هـ وتعميرها في عام 982هـ، وهدمها في عام 1354 هـ ورثاها السيد علي الهاشمي الغريفي بقوله:

آل الجلائر عبدهم ***** مرجان مُذ وَليَ الإمارة
قد شاد في بغداد مسـ ***** ـجده لدى سوق التجارة
وبنى لدى صحن الحسيـ ***** ـن لحبه اعلى مناره
تالله ان بهدمها ***** للدين للتقوى خساره
والعبدُ أرخ : ناحبا ***** الحر تكفيه الإشاره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) السيد سلمان هادي آل طعمة، تراث كربلاء ص55.
(2) د. عبد الجواد الكليدار ، تاريخ كربلاء وحائر الحسين (ع) ص 233.
(3) ابن كثير، البداية والنهاية ج14 ص 364.
(4) الاستاذ جعفر الخليلي ، موسوعة العتبات المقدسة، قسم كربلاء ص 266.
(5) د. عبد الجواد الكليدار ، تاريخ كربلاء وحائر الحسين (ع) ص 233.
(6) د. الشيخ محمد صادق الكرباسي ، دائرة المعارف الحسينية، تاريخ المراقد ج3 ص 62.
(7) السيد محمد حسن الكليدار، مدينة الحسين ج4 ص 335.
(8) السيد سلمان هادي آل طعمة، تراث كربلاء ص56.
(9) د. الشيخ محمد صادق الكرباسي، دائرة المعارف الحسينية، تاريخ المراقد ج2 ص 304.
(10) السيد محمد حسن الكليدار، مدينة الحسين ج1 ص 36.
(11) د. عبد الجواد الكليدار، تاريخ كربلاء وحائر الحسين (ع) ص 241.
(12) للتفصيل راجع : د. الشيخ محمد صادق الكرباسي، دائرة المعارف الحسينية ، تاريخ المراقد ج2، ج3.
avatar
وجدان
رونق فعال
رونق فعال

رسالة sms رسالة sms : وجدان

.
.
معكم

الاوسمة : [img][/img]
عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
العمر : 23
الموقعرونق الحرف

مقال رد: منارة العبد

مُساهمة من طرف وجدان في الإثنين 02 مايو 2016, 11:54 pm

احسنتم
avatar
الماستر
الاداريون
الاداريون

رسالة sms رسالة sms : مرحبا بك
زائر


عدد المساهمات : 4670
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 35
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

مقال رد: منارة العبد

مُساهمة من طرف الماستر في الإثنين 23 يناير 2017, 4:46 am

احسنتم ووفقتم


_______________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلام عليكم  زائر

اذا واجهتك مشكلة يرجى استخدام الروابط التالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
نونو
رونق برونزي
رونق برونزي

رسالة sms رسالة sms : اكتب النص هنا
الاوسمة :
عدد المساهمات : 483
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

مقال رد: منارة العبد

مُساهمة من طرف نونو في الخميس 03 مايو 2018, 6:06 pm

احسنتم

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 سبتمبر 2018, 2:24 am