۩۞۩۞ شبكة رونق الحرف ۞۩۞۩


زائرنا الكريم : انت غير مسجل في المنتدى او لم تسجل معلومات الدخول بعد فرجاءنا منك التسجيل اولا للمشاركة في المنتدى وان كنت تريد القراءة فقط فدونك اقسام المنتدى اهلا وسهلا بك...
يا ضيفنا لو جئتنا لوجـــدتنا ....نحن الضيوف وانت رب المنزل



ادبية معلومات اخبارية تقنية طبية موسوعية

آخر المواضيع






<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_widget/twitter_widget" title="web widget">Twitter Widget</a></div>



تخميس لامية العجم

شاطر
avatar
الماستر
الاداريون
الاداريون

رسالة sms رسالة sms : مرحبا بك
زائر


عدد المساهمات : 4670
تاريخ التسجيل : 04/10/2009
العمر : 35
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

قلم تخميس لامية العجم

مُساهمة من طرف الماستر في السبت 23 يناير 2010, 3:19 pm

لامية العجم للطغرائي: إحدى مشهورات قصائد الحكمة في الشعر العربي . سميت لامية العجم لان الطغرائي فيها مدح الاعاجم
وموضوعها الحكمة فلما خمسها ابن علوان البغدادي جعل موضوعها في رثاء الامام الحسين عليه السلام وهذا يدل على طول باعه في الادب.
حول القصيدة:

ناظمها : الأستاذ مؤيد الدين أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد بن عبد
الصمد الاصفهاني ، المعروف بالطغرائي ، نسبة إلى من يكتب الطغراء ، وهي الطرة التي
تكتب في أعلى المناشير السلطانية فوق البسملة بالخط الديواني الجلي ، تتضمن اسم الملك
وألقابه .
كان الشاعر مبدعا في الكتابة والشعر ، ولي وزارة الموصل لسلطانها مسعود بن
محمد السلجوقي ، ثم اختلف السلطان وأخوه محمود ، فظفر محمود وقبض على رجال
أخيه وفي جملتهم الطغرائي .ولما كان الطغرائي مشهورا بالعلم والفضل خاف السلطان محمود عاقبة قتله ،
فأوعز إلى من أشاع اتهامه بالإلحاد والزندقة ، واتخذها حجة فقتله .له ديوان شعر ، وأشهر قصائده لامية العجم هذه .
ولد سنة 453 ه‍ ، وقتل سنة 515 ه‍ .وقد ترجم له ياقوت في " معجم الأدباء " ترجمة مفصلة في ج 10 / 56 - 79 ،
ونقل اللامية برمتها .أنظر في ترجمته :" الأعلام " للزركلي ، الطبعة السادسة 2 / 246 ومصادره ، " معجم المؤلفين "
لعمر رضا كحالة 4 / 36 ومصادره .
الشاعر المخمس
عماد الدين أبو جعفر وأبو الفضل محمد بن علي بن محمد بن علوان بن علي بن
حمدون بن علوان بن المررونق الحرفان بن طارق بن يزيد بن قيس بن جندب بن عمرو بن يحيى
ابن مرة بن ذهل بن شيبان بن ثعلبة ، الشيباني السورائي ، الفقيه الشاعر المقرئ .
هكذا عنونه ابن الفوطي في تلخيص مجمع الآداب ج 4 ق 2 ص 831 رقم
1218 وقال في ترجمته :
كان أديبا فاضلا وفقيها شاعرا ، حسن الشعر ، طيب الانشاد ، فصيح الايراد ،
كريم الأخلاق والشيم ، ممتع المحاضرة والمذاكرة ، كثير المحفوظ ، حسن المحاورة ، كتبت
عنه ، وكان ينعم ويشرفني إلى منزلي ، وكتب لي الإجازة نظما . . . وتوفي ثالث عشر
رجب سنة 706 ودفن بمشهد علي عليه السلام.
وترجم له أيضا في نفس الجزء ص 837 برقم 1226 وكناه أبا عبد الله فقال :
عماد الدين أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن علوان الشيباني الحلي الفقيه
المقرئ الأديب .
يعرف ب‍ ( ابن الرفاعي ) من أكابر العلماء وأفاضل الأدباء والفقهاء ، كتبت
شعره في ( أشعار أهل العصر ) ومما أنشدني وهو متوجه إلى زيارة أمير المؤمنين
عليه السلام . . .
وأورد له ابن الشهرزوري الموصلي في مجموعته المخطوطة - في الورقة 114 وما
بعدها - قصيدة غديرية في مدح أمير المؤمنين عليه السلام ، وعبر عنه ب‍ ( نصير الحق
والدين ابن علوان ) .
كما أورد له في نفس المجموعة - في الورقة 146 - قصيدة في رثاء الحسين
عليه السلام صاغها تخميسا للامية العجم المعروفة .
ووصفه ب‍ ( ابن علوان الرفاعي الربعي البغدادي ) .
هذا ما استفدناه من المجموعة المخطوطة التي جمعها العلامة السيد عبد العزيز
الطباطبائي في تراجم المنسيين والمغمورين من السابقين ، وهي مجموعة ضخمة قوامها
أضابير عديدة ، وفقه الله لتبييضها وطبعها فإن فيها فائدة للباحثين كبيرة .
وقد تفضل مشكورا بإعارتنا مصورته من مجموعة ابن الشهرزوري التي ننقل
عنها هذا التخميس .
قال الشيخ الإمام العالم الأديب الفاضل عماد الدين أبو جعفر محمد بن علي بن
علوان الرفاعي الربعي البغدادي - رحمه الله تعالى - يرثي مولانا وسيدنا الإمام السبط
الشهيد أبا عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ، مما وشح به لامية
الطغرائي رحمه الله :
لولا إبائي بنفسي عن ذوي البخل * وصون مدحي عن الأنذال والسفل
ما كنت أنشد والآفاق تشهد لي * ( أصالة الرأي صانتني عن الخطل
وحلية الفضل زانتني لدى العطل ) 1
صبرا فليس لما قد فات مرتجع * فالصبر ينفع إذ لا ينفع الجزع
والدهر يخفض أقواما وإن رفعوا * ( مجدي أخيرا ومجدي أولا شرع
والشمس رأد الضحى كالشمس في الطفل ) 2
لواعج الشوق تطويني وتنشرني * إلى بلادي و من خلفت في وطني
وا طول شوقي ! وواجدي ! وواحزني ! * ( فيم الإقامة بالزوراء ، لا سكني
بها ، ولا ناقتي فيها ولا جملي ؟ ) 3
مثل الحسين بأرض الطف حين غدا * لهفي عليه ، وحيدا بين جمع عدا
لا يرقبون لديه ذمة أبدا * ( ناء على الأهل صفرا الكف منفردا
كالسيف عري متناه عن الخلل ) 4
يشكو إلى الله ما يلقى من المحن * ويحتمي بظبا الهندي واللدن
يقول : هل ناصر لله ينصرني ؟ * ( فلا صديق إليه مشتكى حزني
ولا أنيس لديه منتهى جذلي ) 5
ماذا أردتم - لعنتم - من مكاتبتي * أبعدتموني عن جدي ومنزلتي
برحلة قتلت أهلي وقاطبتي * ( طال اغترابي حتى حن راحلتي
ورحلها وقرا العسالة الذبل ) 6
كم قد سفكتم لأبناء النبي دما * وكم أبحتم له في كربلاء حرما
قتلتمونا على بعد وعظم ظما * ( وضج من لغب نضوي ، وعج لما
يلقي ركابي ، ولج الركب في عذلي ) 7
أما نهى عن بني الزهراء نور نهى * بقتلهم قد ملأتم قلبها ولها
أتيت أطلب حقا ليس مشتبها * ( أريد بسطة كف أستعين بها
على قضاء حقوق للعلا قبلي ) 8
خرجت للأمر بالمعروف من وطني * والنهي عن منكر والله يأمرني
فجاء يخذلني من كان ينصرني * ( والدهر يعكس آمالي ويقنعني
من الغنيمة بعد الكد بالقفل ) 9
إن تظلموني فجدي خاتم الرسل * غريمكم وأمير المؤمنين علي
ولي تأس بيحيى وهو خير ولي * ( وذي شطاط كعقد الرمح معتقل
لمثله غير هياب ولا وكل ) 10
شقيقي الحسن المسموم من فرجت * لفقده الأرض والأفلاك وانزعجت
والنفس بعد أخي - العباس - ما ابتهجت * ( حلو الفكاهة مر الجد قد مزجت
بقسوة البأس منه رقة الغزل ) 11
فجعتم المصطفى الهادي بعترته * قتلى وأسرى لكم ، يا شر أمته
وابني علي فلو لا عظم مرضته * ( طردت سرح الكرى عن ورد مقلته
و الليل يغري سوام النوم بالمقل ) 12
غادرتم الله والمختار في غضب * والأنبياء وأهل الحق في حرب
أتقتلونا بلا ذنب ولا سبب ! ؟ * ( والركب ميل على الأكوار من طرب
صاح وآخر من خمر الهوى ثمل ) 13
أدعو الشقي ابن سعد كي يساعدني * وقد جرى الدم من رأسي ومن بدني
دعوت نذلا لئيما لا يجاوبني * ( فقلت : أدعوك للجلى لتنصرني
وأنت تخذلني في الحادث الجلل ) 14
جيوشكم بإله العرش كافرة * دنيا طلبتم ففاتتكم وآخرة
لتندمن إذا ضمتك ساهرة * ( تنام عني وعين النجم ساهرة
وتستحيل وصبغ الليل لم يحل ) 15
فقال كل امرئ منهم لصاحبه * هذا الحسين أتانا في أقاربه
وعزمنا الفتك فيه مع حبائبه * ( فهل تعين على غي هممت به
والغي يصرف أحيانا عن الفشل ) 16
فجردوا كل عضب صارم خذم * وأقبلوا نحو خير العرب والعجم
ماذا تريد ؟ فقال السبط ذو الكرم : * ( إني أريد طروق الجزع من إضم
وقد حمته حماة الحي من ثعل ) 17
قلتم لنا : الدين أضحى من جوانبه * قد هد ، والكفر في أعلى مراتبه
وجئتم بابن سعد في كتائبه * ( يحمون بالبيض والسمر اللدان به
سود الغدائر حمر الحلي والحلل ) 18
أجبتكم برسول الله مقتديا * والعدل والفضل والمعروف مرتديا
وقلت للصحب : عاد الدين مبتديا * ( فسر بنا في ظلام الليل مهتديا
فنفحة الطيب تهدينا إلى الحلل ) 19
فجاءت الخيل منكم وهي راكضة * والعهد والدين والأيمان ناقضة
وفي دما خير خلق الله خائضة * ( فالحب حيث الردى والأسد رابضة
حول الكناس لها غاب من الأسل ) 20
لبئس ما شاهدت عيني وما لقيت * منكم ومن بعدكم يا ليت لا بقيت
يا قوم جدوا فإن النفس قد شقيت * ( نؤم ناشئة بالجزع قد سقيت
نصالها بمياه الغنج والكحل ) 21
جنات عدن كساها الله ثوب بها * عدونا لجحيم والولي بها
بها توله أرباب الصفا ولها * ( قد زد طيب أحاديث الكرام بها
ما بالكرائم من جبن ومن بخل ) 22
عوجوا عليها ولا تلووا على أحد * فالعيش في نغص والدهر في نكد
ولا تميلوا على حي ولا بلد * ( تبيت نار الهوى منهن في كبد
حرى ونار القرى منهم على القلل ) 23
أمر الغرام مطاع في تقلبها * فلا يفيد نهى عن حب تلك بها
بها أسود شرى غلب وفتك مها * ( يقتلن أنضاء حب لا حراك بها
وينحرون كرام الخيل والإبل ) 24
نأيت عنهم وقلبي في ربوعهم * مقيد مغرم صب بحبهم
وما لدائي دواء غير وصلهم * ( يشفى لديغ العوالي في بيوتهم
بنهلة من غدير الخمر والعسل ) 25
ترقبوا دولة المهدي دانية * تجلو قلوبا لأهل الحق صادية
لا تأيسوا هذه الآيات بادية * ( لعل إلمامة بالجزع ثانية
يدب منها نسيم البرء في عللي ) 26
إني إذا بدت الآيات ، وارتفعت * أنوارها تملأ الآفاق إذ لمعت
وأدبرت دولة الكفار وانقشعت * ( لا أكره الطعنة النجلاء قد شفعت
برشقة من نبال الأعين النجل ) 27
وآخذ الثأر من ضد يعاندني * في حب آل الحسين الطهر والحسن
وأصطلي الحرب بالهندي واللدن * ( ولا أهاب الصفاح البيض تسعدني
باللمح من صفحات البيض في الكلل ) 28
ولا أحول إذا ما حال بي زمني * لكن أصول ولو أدرجت في كفني
ولا أبقي على أسد تنازلني * ( ولا أخل بغزلان تغازلني
ولو دهتني أسود الغيل بالغيل ) 29
أتقتلون حسينا مع مناقبه ! * واحسرتاه مذودا عن مشاربه
لهفي له حين يدعو مع مصاحبه * ( حب السلامة يثني عزم صاحبه
عن المعالي ويغري المرء بالكسل ) 30
صبرا ولا تنكلوا جبنا ولا فرقا * ضربا يقد الظبا والبيض والدرقا
فكيف أطلب في دار الفناء بقا * ( وإن جنحت إليها فاتخذ نفقا
في الأرض أو سلما في الجو واعتزل ) 31
سبق إلى قصبات السبق واسم علا * فالطعن في أعين والضرب فوق طلى
وإن عدلت بنفس في البلى ببلا * ( ودع سبيل العلا للمقدمين على
ركوبها واقتنع منهن بالبلل ) 32
تهوى العلا وسبيل المجد تبغضه * كمبتن لبناء وهو ينقضه
لا ترض بالدون من دنياك تقبضه * ( يرضى الذليل بخفض العيش يحفظه
والعز عند رسيم الأينق الذلل ) 33
لا تترك النفس في الهواء غافلة * وخذ لدينك من دنياك نافلة
وحثحث العيس نحو العز قافلة * ( وادرأ بها في نحور البيد جافلة
معارضات مثاني اللجم بالجدل ) 34
واعلم بأن ذرى العلياء رائقة * بحبها أنفس العشاق وامقة
ولا تعقك عن الإدلاج عائقة * ( إن العلا حدثتني - وهي صادقة
فيما تحدث - أن العز في النقل ) ( 35 )
فخذ لنفسك عن دار الفنا وطنا * فكيف تظفر في دار الفنا بهنا
ولا تقل مسكنا فارقت أو سكنا * ( لو كان في شرف المأوى بلوغ منى
لم تبرح الشمس يوما دارة الحمل ) 36
فالحظ والفضل في دنياك ما جمعا * لواحد من جميع العالمين معا
ولو أجابا جوابا أو لو انخذعا * ( أهبت بالحظ لو ناديت مستمعا
والحظ عني بالجهال في شغل ) 37
أنا الحسين بجدي الطهر فقتهم * والعدل والصدق والمعروف خزتهم
والدهر حرب لأمثالي وسلمهم * ( لعله إن بدا فضلي ونقصهم
لعينه نام عنهم أو تنبه لي ) 38
كواهلي بعد خف الحمل مثقلة * وحالتي عند أهل الجهل مهملة
فإن تولت حياتي وهي مرقلة * ( لم أرض بالعيش والأيام مقبلة
فكيف أرضى وقد ولدت على عجل ) 39
صفت موارد شتى كنت أشربها * عزا ، ولست بذل النفس أقربها
رجاء نعمة ربي منه أطلبها * ( أعلل النفس بالآمال أرقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ) 40
أبي علي ونفسي جل شيمتها * كل المحامد من أبعاض قمتها
أضحت ترى القتل من أسنى معيشتها * ( غالى بنفسي عرفاني بقيمتها
فصنتها عن رخيص القدر مبتذل ) 41
فلا أطيع يزيدا في تكبره * إذ ساء في ورده قدما ومصدره
أنا ابن من ليس في الدنيا كمفخره * ( وعادة النصل أن يزهى بجوهره
وليس يعمل إلا في يد البطل ) 42
خلافة الله إرثي من أخي الحسن * عن والدي ثم جدي ، أنتم بمن ؟
يزيد يحكم في مالي وفي بدني ! * ( ما كنت أوثر أن يمتد بي زمني
حتى أرى دولة الأوباش والسفل ) 43
لا خير في العيش مع قوم عقولهم * كدينهم في البرايا ناقص وهم
أنا ابن من عم خلق الله فضلهم * ( تقدمتني رجال كان شوطهم
وراء خطوي إذ أمشي على مهل ) 44
عن نصرنا إذ دخلنا مصرهم خرجوا * فليس لي في حياتي معهم فرج
فإن أمت منهم غبنا فلا حرج * ( هذا جزاء امرئ إخوانه درجوا
من قبله وتمنى فسحة الأجل ) 45
نفوسنا بالظبا والسمر تستلب * نساؤنا كسبايا الروم تنتهب
فابكوا علينا دما يا قوم وانتحبوا * ( وإن علاني من دوني فلا عجب
لي أسوة بانحطاط الشمس عن زحل ) 46
فإن نصِر في البرايا عبرة العبر * كما بدا سيعود الدين فاعتبر
بنا ومنا وفينا سيد البشر * ( فاصبر لها غير محتال ولا ضجر
في حادث الدهر ما يغني عن الحيل ) 47
وليس في أمرنا شئ بمشتبه * فيما مضى والذي لم يأت فانتبه
ولا تصاحب رفيقا إن ولعت به * ( أعدى عدوك أدنى من وثقت به
فحاذر الناس واصحبهم على دخل ) 48
كتب مطولة جاءت وموجزة * أن سر إلينا فإن الأرض محرزة
وحسن الظن فالأيام منجزة * ( وحسن ظنك بالأيام معجزة
فظن شرا وكن منها على وجل ) 49
وثق برب به لانت جلامدها * للعارفين وقد هانت شدائدها
تنلك في جنة المأوى فوائدها * ( فإنما رجل الدنيا وواحدها
من لا يعول في الدنيا على رجل ) 50
فجئت إذ شدت الكفار وابتهجت * إلى قتالي وباب الغدر قد ولجت
فقلت : أيمانكم ما بالها فلجت ؟ * ( غاض الوفاء وفاض الغدر وانفرجت
مسافة الخلف بين القول والعمل ) 51
أجابني الحر : إن القوم ربهم * عليهم ساخط إذ جل ذنبهم
بدا لهم بغضكم والضد حبهم * ( وشان صدقك عند الناس كذبهم
وهل يطابق معوج بمعتدل ) 52
فاقتل لمن يتعدى من طغاتهم * ولا تبق بحال من بغاتهم
فلست ترجو سرورا من سراتهم * ( إن كان ينجع شئ في ثباتهم
على العهود فسبق السيف للعذل ) 53
قل لابن سعد : لحاك الله يا عمر * قتلت قوما بهم جبريل يفتخر
حصلت في شر نار كلها شرر * ( يا واردا سؤر عيش كله كدر
أنفقت عمرك في أيامك الأول ) 54
أتسخط الله والمختار تغضبه * بقتل أبنائه طرا تحاربه
والآل والمال تسبيه وتنهبه * ( فيم اعتراضك لج البحر تركبه
وأنت يكفيك منه مصة الوشل ) 55
غادرت سبط رسول الله منجدلا * طلبت ملكا كساك الله ثوب بلا
ولو قنعت لزاد الله فيك علا * ( ملك القناعة لا يخشى عليه ولا
يحتاج فيه إلى الأنصار والخول ) 56
ويل لمن حارب ابن المصطفى ولها * عن نصره وتعدى أمره ولها
يا بائع الدين بالدنيا وأخذِ لــُها * ( ترجو البقاء بدار لا بقاء لها
فهل سمعت بظل غير منتقل ) 57
كن مسلما صان عهد المصطفى ورعى * في آله وبنيه وادخر ورعا
ولب عبد بني الديان حين دعا * ( ويا خبيرا على الأسرار مطلعا
اصمت ففي الصمت منجاة من الزلل ) 58
أدم مفصل حمد ثم مجمله * لمن لخلقك بالإيمان حمله
ثم الصلاة لمن بالحق أرسله * ( قد رشحوك لأمر إن فطنت له
فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل ) 59





_______________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلام عليكم  زائر

اذا واجهتك مشكلة يرجى استخدام الروابط التالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
وجدان
رونق فعال
رونق فعال

رسالة sms رسالة sms : وجدان

.
.
معكم

الاوسمة : [img][/img]
عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
العمر : 23
الموقعرونق الحرف

قلم رد: تخميس لامية العجم

مُساهمة من طرف وجدان في الإثنين 25 يناير 2010, 3:42 pm

شكرا اخي عادل قصيدة جميلة
avatar
نونو
رونق برونزي
رونق برونزي

رسالة sms رسالة sms : اكتب النص هنا
الاوسمة :
عدد المساهمات : 483
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
الموقعhttp://adeladel.ahlamontada.com

قلم رد: تخميس لامية العجم

مُساهمة من طرف نونو في الثلاثاء 26 يناير 2010, 3:44 pm

مشكور اخوي عادل قصيدة روعة وربي

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 سبتمبر 2018, 2:25 am